أهمية عناق الطفل

Two cheerful little girls running in their mother's hug. [url=http://www.istockphoto.com/search/lightbox/9786778][img]http://dl.dropbox.com/u/40117171/family.jpg[/img][/url] [url=http://www.istockphoto.com/search/lightbox/9786682][img]http://dl.dropbox.com/u/40117171/children5.jpg[/img][/url]
12

العناق وسيلة للتعبير عن الحب، ويحتاج الطفل أكثر من غيرة للعناق بشكل مستمر لكي يشعر بالأمان والحب، ويجب على الأهل عدم تجاهل أهمية العناق ومنحه لأطفالهم بشكل مستمر، ويقدم لك موقع أسرتي اهمية العناق للطفل وفوائده على الطفل:

 

دراسات علمية عن عناق الأطفال:

- Advertisement -

درس الباحثون 94 طفلا. في عمر 5 أسابيع ووجد الباحثون أن الأطفال الذين كانوا أقل احتضانًا كانوا متخلفين في التطور البيولوجي مقارنةً بالأطفال الذين لديهم اتصال جسدي وافٍ مع آبائهم.

ووفقا لمايكل كوبور ، أستاذ في قسم الوراثة الطبية في جامعة كولومبيا البريطانية ، فإن معانقة أقل أثناء الطفولة يمكن أن تؤدي إلى بطء الشيخوخة البيولوجية للجينات.

وفقًا للباحثين ، فإن النتائج بينت بشكل قاطع أن الأطفال الذين حضنوا أقل وكانوا أكثر حزنًا في طفولتهم ، كان لديهم ” عمر جيني” أقل من المتوقع عند 4 سنوات ونصف.

ووجدت دراسة استقصائية  أخرى أنه كلما عانقت طفلك أكثر ، زادت قوة دماغ الطفل . في استطلاع اخر ، تمت دراسة 125 من حديثي الولادة المبكرة. وخلص هذا الاستطلاع إلى أنه كلما كانت اللمسة التي يتلقاها الطفل أكثر حنانا ودعما من آبائهم أو العاملين في المستشفى ، كانت استجابة دماغ الطفل أقوى.

كيف يؤثر “الحضن” اليومى على طفلك ؟

فوائد احتضان الطفل يومياً

يساعد الطفل على الشعور بالأمان .

يجعل الطفل أكثر ذكاءً.

يقلل الاجهاد ويطلق هرمونات الحب .

يعزز الصحة النفسية .

يساعد في انضباط سلوكيات الطفل .

يقوى المناعة.

هل يفسد العناق الأطفال؟

تعتقد بعض الأمهات أنّ العناق من الممكن أن يفسد الطفل، إلا أن العديد من الدراسات أكدت ان العناق يشعر  الطفل  بأنه محبوب ومرغوب به في العائلة، و4 مرات عناقٍ في اليوم الواحد كفيلة بحل بعض العقد النفسية، وإذا عانقت طفلك 8 مرات فهي كفيلة بأن تجعل منه طفلاً مبدعاً، وكلما زاد العدد كان الطفل أكثر مقاومة للصدمات.

والأفض أن ترفقي العناق بالتقبيل أيضاً، كل هذه رسائل تشعره بأنك متواجده من أجله، ويزيد العناق الشعور بالإيجابية لدى الطفل، ويحث على الاسترخاء وهدوء الأعصاب، ومعانقة الطفل وهو يبكي يساهم في نموه عاطفيّاً وعصبيّاً، ويزيد من معدل نمو ذكائه.

مواضيع قد تعجبك:

التبول اللاإرادي لدى الطفل ليلًا.. أسبابه وطرق بسيطة لتجنبه

الفيروسات والطفل.. نصائح للأم من أجل حماية أولادها من الأمراض

مرض التوحد عند الأطفال