اعراض الحمل السليم واعراض الحمل الكاذب

اعراض الحمل السليم
74

إذا كنتِ تريدين معرفة اعراض الحمل السليم وطريقة تفرقته عن الحمل الكاذب من أجل التأكد من حصول الحمل، فهذا المقال لكِ عزيزتي من موقع اسرتي ليبين لكِ العلامات والأعراض التي ينبغي ظهورها حتى نستطيع التأكد من أن الحمل سليم وحقيقي، وهناك بعض الأعراض والدلائل التي تؤكد أن هذا الحمل كاذب ويتضمن مقالنا اليوم طريقة التفرقة بين الحمل السليم والحمل الكاذب.

وفي بداية الزواج تحب المرأة دائما متابعة الدلائل والعلامات التي قد تدل على حصول الحمل رغبة في الحصول على طفل جميل يكلل هذه الحياة الأسرية الجميلة بينها وبين زوجها بالسعادة، وتترقب دائما لتلك الدلائل والعلامات ومع جهلها بأعراض الحمل السليم إذا كانت لم تحصل على طفل سابقاً، فيمكن أن تصبح مشوَّشة بعض الشيء، ولهذا نقدم الدلائل الأساسية التي تدل على حدوث الحمل لتلافي أي تشويش أو أمل كاذب وزائف.

أعراض الحمل الحقيقي:

- Advertisement -

هناك عدد من الأعراض التي تدل على الحمل الحقيقي وبدء تكون جنين في الرحم بالتأكيد ومن هذه الأعراض:

توقف الدورة الشهرية وانقطاعها:

حيث أن البويضة المخصبة تلتصق بجدار الرحم ويكون طبقة سميكة لحماية واحتواء الجنين ولا يتهتك ذلك الجدار حتى تتم الولادة.

النوم والخمول من اعراض الحمل السليم:

ويرجع هذا إلى التغيرات الهرمونية والجسدية التي تحدث للمرأة الحامل في شهور الحمل الأولى بالتحديد، كما قال تعالى “حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ“.

عدم الرغبة في تناول الطعام:

وهذا أحد اعراض الحمل السليم حيث تصاب المرأة بفقدان للشهية وانعدام الرغبة في تناول الطعام كنتيجة لبداية تكون الجنين.

التبول مرات أكثر من المعتاد:

لأن جسم الحامل يبدأ في ضخ كميات أكبر من الدم، وعندما يكبر حجم الجنين يقوم بالضغط على المثانة فتضطر المرأة إلى تفريغها أولاً بأول.

الغثيان والقيء:

من أشهر أعراض الحمل خاصة في الفترات الأولى من الحمل بسبب تغير الهرمونات.

علامات واعراض الحمل الكاذب:

أن حلم الأمومة يراود الكثير والكثير من النساء والفتيات اللاتي بمجرد إتمام زواجهم تبدأ في تتبع اعراض الحمل السليم ومواقيت الحيض والانتظار حتى يغيب الحيض في أحد الأشهر لعدد من الأيام حتى يشعرن بالفرحة والسعادة من إمكانية حصول الحمل.

وهنا تبدأ المرأة في التصرف بحذر خوفا من حصول أي ضرر للجنين وتبدأ في استخدام الوسائل المنزلية التي تكشف الحمل والتي أحياناً ما تكون غير دقيقة تماماً.

أيضا هناك الأعراض المتشابهة التي قد تحدث بسبب حدوث حمل أو بسبب المرض كالغثيان وألم المعدة والانتفاخ وحتى انقطاع الحيض قد يكون لأسباب مختلفة.

كما أن هناك عدد من التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة بعد الزواج حتى مع عدم حصول الحمل وقد يسبب هذا لبسا لها.

وقد تذهب المرأة في ذلك الوقت إلى الطبيب للتأكد من الحمل فتجد أن هذه من اعراض الحمل الكاذب وأنها ليست حامل بعد ولم يبدأ الرحم في تكوين جنين، وتشعر بالحزن والضيق.

ولهذا السبب نحب توضيح اعراض الحمل السليم والمقصود بمصطلح الحمل بالكاذب واعراضه، ولماذا تحدث تلك الظاهرة تحديدا، وكيفية التعرف على الحمل الكاذب كما يأتي:

انقطاع الحيض أو تأخره:

إن غياب الحيض عن موعده قد يكون سببه الحمل بالفعل، أو أي سبب مرضي آخر، وربما يكون الحيض يأتي في مواعيد غير منتظمة، أو انكِ تناولت عقارا ما أثر على مواعيد الحيض الشهرية.

غير أن التوتر والقلق وكثرة التفكير في تأخر الحمل أو الرغبة الملحة في حصوله قد تكون عاملا مساعدا على تأخر الحيض برغم عدم حصول الحمل.

ولهذا السبب ننصحكِ دائما بالتأني والهدوء والتريث حتى التأكد من اعراض الحمل السليم بشكل قاطع ومن السبب الحقيقي لتأخر الحيض، وعدم القلق من مسألة الحمل لأنها تتغير تبعا لكل جسد وكل امرأة تختلف عن الأخرى.

بل وأن الحمل أحيانا يتأخر بدون سبب واضح ولا يعاني الرجل أو المرأة من مشكلة وقد يحصل الحمل بصورة طبيعية أحيانا بعد سنوات طويلة من الزواج.

اعراض الحمل السليم وأجهزة تحليل الحمل:

إن اختبارات كشف الحمل التي تباع في الصيدليات ليست دقيقة بالشكل الكافي ولا يمكن الاعتماد عليها كليا لمعرفة حصول الحمل من عدمه.

ولهذا السبب يجب إجراء الفحوصات اللازمة ومراجعة الطبيب إذا ما جاءت نتيجة التحليل إيجابية حتى لا تنصدم المرأة إذا ما كانت نتيجة التحليل خاطئة.

التقلصات والانتفاخ:

إن أحد أعراض الحمل السليم هو حدوث تقلصات اسفل البطن شبيهة بتلك التي تحدث قبل وأثناء الدورة الشهرية، ولكن حدوث تلك التقلصات مع عدم نزول الحيض أو في وقت مختلف عن وقت نزوله لا تعني بالضرورة حدوث الحمل.

فهناك بعض التقلصات التي تحدث عادة بعد الامتناع عن تناول العقاقير التي تمنع الحمل أو تخلص من الوسيلة التي تم تركيبها لهذا الغرض.

ولهذا السبب ينبغي التأني عند حدوث التقلصات إذا لم تنزل دماء الحيض فيجب مراجعة الطبيب اولاً لتجنب الصدمات النفسية والابتعاد عن المشكلات الواردة عند نشر خبر الحمل الكاذب.

اعراض الحمل السليم والتحاليل والفحوصات:

قد تحدث للمرأة أعراض الحمل السليم وتتوجه للمعمل الطبي من أجل إجراء اختبار فتجد أن النتيجة إيجابية ثم تفاجئ بأن الحمل لم يحصل، وأن ما كشفه المختبر كان من اعراض الحمل الكاذب ليس إلا.

والسبب في ذلك قد يحدث نتيجة تصادم كلاً من الجنين الذكري والبويضة فلم يتم تخصيبها وبالتالي لم يكتمل الحمل.

ولهذا السبب ننصح بإجراء اختبارات الحمل أكثر من مرة وبعد فترة من ظهور اعراض الحمل السليم وقبل نشر الخبر وإعلام الزوج لتجنب أي ضغط نفسي فيما يتعلق بهذا الأمر.

الانتفاخ وزيادة حجم البطن:

إن المرأة المتلهفة لحصول الحمل تبحث عن أي عرض أو علامة تلبي لها رغبتها الملحة في أعماق فؤادها بالحصول على جنين تفرح به وينشر البهجة في أيام حياتها، فالله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز “الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا“.

وأحيانا ما تصاب المعدة بالانتفاخات نتيجة لتناول الأطعمة المهيجة للقولون مثلا أو بعض الأعراض المرضية التي تتسبب في ارتفاع البطن وزيادة حجمها.

وعندها تظن المرأة بأن هذا دليل على حصول الحمل ولكن ينبغي أن تعرفي عزيزتي بأن زيادة حجم البطن هو أحد الأعراض المتشابهة بين الحمل وبين بعض الأمراض الأخرى، مثل القولون العصبي أو الإمساك وغيره.

ولهذا السبب تأكدي عند حدوث هذا العرض منفرداً أو مع غيره من أعراض الحمل السليم عن طريق إجراء الفحوصات ومراجعة الطبيب، والانتظار فترة من الوقت حتى التأكد من حصول الحمل بالفعل.

ان اعراض الحمل السليم تتشابه بصورة كبيرة مع اعراض الحمل الكاذب ولهذا دائما ما تنصح المرأة بالابتعاد عن الخيالات التي تصيب كل امرأة تتمنى الحصول على طفل وتجربة شعور الأمومة الرائع، بقدر ما أن هذا الشعور رائع ومنطقي تحلم به كل امرأة أو فتاة مقبلة على الزواج، إلا أنه قد يسبب مشكلات نفسية بل وجسدية إذا ما كان زائدا عن الحد، ولهذا يجب عليكِ التحلي بالإيمان والصبر وأن تكوني راضيه عن قدر الله وتعلمي انه يرزقك بما تتمنين في الوقت الذي يريده هو ليس في الوقت الذي تريدينه أنت، فتوجهي إليه بالدعاء وتجنبي الحديث عن هذا الأمر بكثرة حتى لا تقوم الهموم بالتكاثر عليكِ، والتزمي بالسعي من خلال زيارة الطبيب المختص إذا تأخر ظهور اعراض الحمل السليم بشكل زائد عن الحد، رزقك الله بكل ما هو خير لكِ.