أعراض الحمل في الأيام الأولى

أعراض الحمل في الأيام الأولى
56

ماهي اعراض الحمل في الأيام الأولى؟، هذا السؤال قد تسأله المرأة التي تزوجت حديثا ولم تمر بتجربة الحمل وأعراضه سابقا، ولهذا نحاول من موقعنا اسرتي أن تعرف المرأة بالأعراض الحديثة التي تدل على حصول الحمل، والتغيرات التي تحصل في جسد المرأة الحامل في الفترة الأولى من تكون الجنين في الرحم، حتى تكون المرأة سابقة في معرفة ما قد يحدث معها من أعراض والتي تكون غريبة وحديثة عليها، وايضا هناك أعراض تحدث قبل الحمل الفعلي بفترة في مرحلة إنتاج البويضات وتغير بطانة الرحم وغيرها من التغيرات التي تهيئ الرحم لاستقبال الجنين وحمله.

بداية اعراض الحمل في الأيام الأولى:

دائما ما يتم حساب بداية الحمل منذ أول يوم يأتي بعد انتهاء فترة الحيض (الدورة الشهرية) حتى مع عدم حدوث حمل فعلي ولكن يتم احتساب أسابيع الحمل بدءا من هذا اليوم، ويستفاد من هذا التاريخ لمعرفة موعد الولادة التقريبي الذي يتوقع وصول الجنين فيه لأنه أدق موعد ممكن علميا التعرف على حدوث الحمل فيه.

- Advertisement -

وغالباً ما تشعر جميع النساء بنفس اعراض الحمل في الأيام الأولى مع اختلاف حدتها من امرأة الى أخرى، فقد تأتي الأعراض حادة ومرهقة لامرأة دون الأخرى التي تشعر بأعراض بسيطة وغير مرهقة بشكل كبير.

ولكن في البداية تكون أعراض الحمل مبهمة بعض الشيء لدى المرأة حيث أنها تكون شبيهة بأعراض اقتراب فترة الحيض، فقد تظن المرأة أن فترة الحيض قد اقتربت ولهذا قد لا تدرك حصول الحمل في البداية إلا بعد زيارة الطبيب أو ظهور أعراض أخرى.

أشهر أعراض الحمل الشائعة:

هناك مجموعة من التغيرات التي تكون من اعراض الحمل في الأيام الأولى المصاحبة لبدء تكون الجنين في الفترة الاولى والاسابيع الاولى بالتحديد من الحمل وتكون أشهرها على الإطلاق أعراض الحمل الآتية:

مرحلة التلقيح:

في هذه المرحلة تبدأ المبايض في انتاج البويضات غير الملقحة التي تتوجه إلى قناة فالوب لكي يتم تلقيحها بواسطة أحد الحيوانات المنوية التي تصل إلى القناة خلال تلك الفترة وتحدث هذه الخطوات في اليوم الأول من الحمل ولا تكون هناك أي أعراض ظاهرة تدل على الحمل في تلك الفترة.

يبدأ جدار الرحم في التخلص من بطانته الأساسية وهي بطانة الحيض ثم يقوم بالبدء في تكوين بطانة أخرى لحمل واحتواء الجنين وفي انتظار البويضة الملقحة للخروج من قناة فالوب.

اعراض الحمل في الأيام الأولى:

بعد ذلك تبدأ بعض أعراض الحمل في الظهور نتيجة انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم حيث قد يحدث نزيف ونزول دماء وحدوث آلام في البطن شبيهة بآلام الحيض.

وغالبا ما يحدث النزف وانغراس البويضة المخصبة في الفترة التي تلي الحيض مباشرة خلال اسبوعين من تلقيح البويضة.

وهذا يعني أن الاعراض الحقيقية للحمل تحدث خلال أسبوعين من التلقيح وقد لا يتم اكتشافها أو تظن المرأة بأنها تعاني من أعراض الحيض العادية خاصة إن لم تكن تتابع أوقات الحيض الخاصة بها بانتظام.

الإفرازات الحليبية:

بجانب النزف تحدث بعض اعراض الحمل في الأيام الأولى الاخرى التي تصاحب بداية تكن الجنين وهي مجموعة من الإفرازات البيضاء السميكة والتي تزداد سماكتها كلما يزداد جدار الرحم سماكة.

وهذه الإفرازات غالباً ما تستمر بطول فترة الحمل وحتى انتهائها ولا تمثل أي خطورة على الحامل أو الجنين بل هي أحد أعراض الحمل الطبيعية جدا ولكن يجب اللجوء إلى الطبيب في حالة مصاحبتها لأي ألم أو حكة أو غيرها من الأعراض غير المألوفة مثل ظهور روائح كريهة من منطقة المهبل مثلا.

انقطاع الحيض من علامات الحمل:

أن توقف الحيض عن النزول هو أحد أشهر اعراض الحمل في الأيام الأولى التي تدل على حدوث الحمل لدى المرأة المتزوجة ولكنه يبدأ بعد فترة من حصول الحمل فعليا ولهذا السبب قد يتأخر ملاحظة الحمل إذا تأخرت الأعراض السابق ذكرها عن الظهور أو حدثت أي ملابسات جعلت المرأة ترتبك حول حدوث الحمل من عدمه .

ولكنه بالرغم من ذلك يعتبر أحد الأسباب القطعية التي تدل على حصول الحمل بالفعل إلا إن كان التأخر لأي أسباب مرضية أخرى لا قدر الله، ولهذا السبب يجب على المرأة التي تأخر الحيض عندها أن تلجأ إلى استشارة طبيب النساء على الفور لأن هذا أحد اعراض الحمل في الأيام الأولى الأشهر على الإطلاق.

الإرهاق والإعياء:

هذه أحد الأعراض الطبيعية التي تصاحب الحمل والتي تدل على بدء التخصيب وتكون الجنين، وتحصل في الفترات الأولى من الحمل ويكون هذا العرض عبارة عن الشعور بالإرهاق وعدم القدرة على تأدية الأمور والمهام الحياتية اليومية العادية والخمول والإحساس بالنعاس المستمر.

ويزداد الإرهاق والإعياء في تلك الفترة تبعا لعدد من المؤشرات الحيوية الجسدية المعروفة مثل:

  • انخفاض مستوى السكر بالدم.
  • زيادة مستوى هرمون البروجرسترون.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • زيادة نسبة إنتاج الجسم للدم.

ولعلاج تلك المشكلة يجب على المرأة الحامل تناول نسبة كبيرة من الأغذية التي تحتوي على الفيتامينات وخاصة البروتينات مثل التي تتواجد في: (اللحوم، والبيض، والعدس البني)، والمعادن وعلى رأسها الحديد، ومنها: (الباذنجان، والعسل الأسود، السبانخ، والحبوب الكاملة).

القيء:

هذا من أحد اعراض الحمل في الأيام الأولى الشائعة والتي يكون سببها هو حاجة الجنين للحصول على الاكسجين فتحتاج المرأة الحامل لتنفس الاكسجين بكميات أكبر مما يجعلها تشعر بضيق وصعوبة في التنفس.

اعراض الحمل في الأيام الأولى: أعراض غير شائعة في الأيام الأولى من الحمل:

هناك مجموعة من الأعراض التي تكون واردة الحدوث في الأيام الأولى من الحمل ولكنها لا تكون شائعة وبالتالي لا تكون عاملاً مشتركاً بين جميع النساء في تلك الفترة، بل تظهر لدى البعض ولا تظهر لدى البعض الآخر، ومنها:

الانتفاخ وآلام المعدة والتقلصات:

هذه الأعراض غالبا ما تظهر في الأيام الأولى من الحمل نتيجة للتغيرات التي تحدث في هرمونات الجسم والرحم وتغير جداره وانغراس البويضة فيه، ويعد هذا العرض طبيعيا مادام الألم محتملاً، أما إذا صار أكثر من الحد يجب مراجعة الطبيب على الفور.

آلام الرأس من اعراض الحمل في الأيام الأولى:

ثقل الراس والصداع النصفي أو الكلي هو أحد العوارض المصحوبة ببدء تكون الجنين داخل الرحم في الأيام الأولى من الحمل.

كثرة التبول:

هذا العرض يظهر على المرأة الحامل غالباً في بداية الحمل نتيجة للتغيرات الجسدية التي تحصل وزيادة نسبة السوائل في الجسم وتزداد كلما زاد وزن الجنين لأنه في تلك الحال يضغط على المثانة وتحتاج المرأة للدخول إلى الحمام عدد أكبر من المرات.

ارتفاع درجة الحرارة:

هو أيضا من العوارض التي تدل على حدوث الحمل وهناك عدد أكبر من علامات الحمل الأخرى مثل:

  • الحساسية من الروائح وخاصة رائحة اللحوم والأسماك.
  • تناول الطعام بكثرة، حيث ان الشراهة هي أحد علامات الحمل الأولى.
  • الرغبة في تناول مأكولات معينة، وهو ما يسمى بالوحم.
  • تغير الحالة المزاجية بدون مبرر.
  • آلام في الظهر والعمود الفقري نتيجة لتغير الجسم من أجل حمل الجنين.

ما سبق ذكره هي جميع اعراض الحمل في الأيام الأولى التي تظهر على المرأة الحامل في أيام الحمل الأولي والتي سردنا بها الأعراض الشائعة جدا وأخرى غير شائعة وتظهر نادرا، الآن يمكنك معرفة إذا كان ما يحدث لكِ هو من اعراض الحمل الطبيعية أم لا؟، واللجوء إلى الطبيب للحصول على الرعاية الصحية اللازمة.